توقيف الموطن الروسي ألكسندر كورشونوف في إيطاليا بطلب أميركي هو استفزاز مخطط - زاخاروفا

(@FahadShabbir)

توقيف الموطن الروسي ألكسندر كورشونوف في إيطاليا بطلب أميركي هو استفزاز مخطط - زاخاروفا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 سبتمبر 2019ء) أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أن احتجاز مدير قسم تطوير الأعمال في المؤسسة الموحدة لإنتاج المحركات، ألكسندر كورشونوف في إيطاليا بناءً على طلب الولايات المتحدة هو استفزاز مخطط له.

وقالت زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: " نحن نعتقد أن صدور مذكرة دولية لاعتقاله هو استفزاز مخطط له، وهي ليست الأولى من نوعها​​​. هذا استمرار للمسار الذي تدعمه أجهزة الأمن الأميركية وممثلو المؤسسة فيما يتعلق ببلدنا منذ فترة طويلة ".

هذا وأعلنت وزارة العدل الأميركية، يوم 5 أيلول/سبتمبر الجاري، أن المواطن الروسي، ألكسندر كورشونوف، الذي تم احتجازه في إيطاليا بطلب من الولايات المتحدة، يتهم بمحاولة سرقة سر تجاري من إحدى الشركات الأميركية.

(تستمر)

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن كورشونوف البالغ من العمر 57 عاما، الذي تم اعتقاله في مطار نابولي الدولي، يوم 30 آب/أغسطس، والمواطن الإيطالي، موريسيو باولو بيانكي، "59 عاما"، متهمان في الولايات المتحدة بالتآمر ومحاولة سرقة سر تجاري من شركة أميركية متخصصة في صناعة الطائرات.

وأضافت الوزارة بأن عقوبة مرتكبي الجرائم من هذا النوع قد تصل إلى السجن 10 سنوات.

وفي وقت سابق، أفادت وسائل إعلام بأن مدير قسم تطوير الأعمال بالمؤسسة الموحدة الروسية لإنتاج المحركات، والتي تعد جزءاً من شركة "روستيخ"، أوقف في إيطاليا بناء على مذكرة أصدرتها الولايات المتحدة وأنه يشتبه به بالتجسس الاقتصادي.

إلى ذلك أعلنت شركة "روستيخ" أنها ستبذل قصارى جهدها لإعادة كورشونوف إلى روسيا، معربة عن ثقتها ببراءته.

وأدان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الخميس الماضي، أثناء اجتماع لمنتدى الشرق الاقتصادي في مدينة فلاديفوستوك، احتجاز مواطنين روس بطلب من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن هذه الممارسة تنعكس سلبا على تطوير العلاقات بين البلدين، موضحاً أن الحوادث من هذا النوع كثيرا ما ترتبط بالمنافسة غير النزيهة.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية أنها ستقدم لكورشونوف المساعدة والدعم القانونيين.

أفكارك وتعليقاتك