القبطان الروسي الذي ضلت سفينته الطريق في السويد كان مخمورا - مصدر

القبطان الروسي الذي ضلت سفينته الطريق في السويد كان مخمورا - مصدر

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 27 سبتمبر 2019ء) أكد الفحص الطبي أن قبطان سفينة الشحن "بالتيك كاريير"، الروسي، التي ضلت الطريق واصطدمت بقاع البحر يوم 25 أيلول/سبتمبر، في السويد كان مخمورا، وهو نفسه لا ينكر ذلك.

ووفق ما صرح به مصدر مطلع لوكالة "سبوتنيك"، حول نتائج الفحص الخاصة بالقبطان: "كان في حالة سكر ​​​... هذا ما أكده الفحص. هو نفسه لا ينكر ذلك".

وأكد المصدر أن طاقم السفينة روسي أوكراني والقبطان روسي ينحدر من مدينة نيجني نوفغورود.

(تستمر)

هذا وقع الحادث مساء الأربعاء، بالقرب من ميناء ليندتشوبنغ في جنوب السويد. وكانت ناقلة البضائع "بالتيك كاريير"، والتي ترفع علم جبل طارق قد أبحرت من مدينة كالينينغراد الروسية. وفقا للبيانات الأولية الصادرة عن خفر السواحل السويدية، كان القبطان في حالة سكر وغط في النوم أثناء إبحاره ولم يصب أي من أفراد الطاقم بأذى.

وأشارت البعثة الدبلوماسية الروسية، لوكالة "سبوتنيك"، إلى اعتقال قائد سفينة الشحن "بالتيك كاريير"، قبالة ساحل جنوب السويد، موضحة القنصلية العامة الروسية في غوتنبرغ، عرضت الدعم القنصلي وتتابع مصيره .

أفكارك وتعليقاتك