غرفة دبي تنظم الدورة المقبلة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال خلال إكسبو 2020

غرفة دبي تنظم الدورة المقبلة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال خلال إكسبو 2020

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 19 نوفمبر 2019ء) أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم عن استعداداتها لتنظيم الدورة المقبلة من المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال خلال معرض إكسبو 2020 وذلك عبر تجهيزات لتحويل المنتدى إلى دورة استثنائية تعد الأكبر من نوعها والأكثر شمولية من حيث المشاركة والحضور من كافة أنحاء العالم.

وبصفتها شريك قطاع الأعمال الرسمي لإكسبو تتطلع غرفة دبي إلى تنظيم نسخة متميزة من منتديات الأعمال بالتزامن مع إكسبو تتناسب مع أهمية هذا الحدث العالمي ومع مكانة إمارة دبي وجهة للأعمال والتجارة ودورها كمحطة جغرافية مهمة في الربط بين أسواق المنطقة والعالم.

وقال سعادة حمد بو عميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ان النسخة المقبلة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال ستكون الأكثر استثنائية والأكثر شمولية إذ نتطلع للاستفادة من شبكة علاقاتنا الدولية الواسعة بالتعاون مع غرفة التجارة الدولية التي تمثل أكثر متن 12 ألف غرفة تجارة حول العالم لجذب المشاركين وتشجيعهم على الحضور الفاعل والمميز وذلك للاستفادة من فرص الاستثمار خلال إكسبو 2020 حيث ستنظم الغرفة 33 فعالية عالمية.

(تستمر)

وأكد بوعميم أن النمو في عدد المشاركين والذي ترافق مع زيادة عدد الاجتماعات الثنائية بين المستثمرين يعكس المكانة العالمية التي وصل إليها المنتدى كمنصة هامة تجمع بين صناع القرار والمستثمرين في كل من دولة الإمارات والقارة الأفريقية. ونتوقع مضاعفة هذه الأرقام خلال الدورة المقبلة التي تقام بالتزامن مع إكسبو لتكون احتفالاً بشراكة اقتصادية على مختلف الصعد.

جاء هذا الإعلان بالتزامن مع اختتام فعاليات النسخة الخامسة من المنتدى العالمي الأفريقي للأعمال الذي نظمته الغرفة بحضور رئيسي دولة ورئيسي وزراء و26 وزيراً من مختلف الدول الأفريقية وبمشاركة نخبة من كبار رجال الأعمال والمستثمرين من الإمارات والقارة السمراء.

و ناقش المنتدى عدداً من المواضيع الهامة اليوم أبرزها تحديات وحلول معوقات التجارة البينية بين الدول الأفريقية ونمو الأعمال وسبل تطوير الشركات الناشئة.

وخلال جلسة خاصة أشاد جون دينتون الأمين العام لغرفة التجارة الدولية في باريس بالخطوات الرائدة التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة في تعزيز الاستثمار قائلاً إن أبرز ما يميز الإمارات ودبي أنها تشكل حلقة وصل بين العديد من الدول حول العالم ما فتح المجال واسعاً أمام الكثير من الاستثمارات.

وخلال جلسة حضرها كل من سعادة الدكتور موخيسا كيتويي الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد" وستيفان كارينجى مدير قسم التكامل الإقليمى والتجارة باللجنة الاقتصادية لأفريقيا وأدماسو تاديسي الرئيس والمدير التنفيذي لبنك التجارة والتنمية الكيني ونادية عبد الله كمالي المدير التنفيذي للجمارك العالمية تمت مناقشة تحديات ومعوقات حركة التجارة البينية والخارجية في القارة السمراء وسبل إيجاد حلول لها.

وأكد المتحدثون إن هناك العديد من المعوقات على رأسها مشكلة تكرار توقيف البضائع والتي يمكن ان تصل إلى نحو 40 مرة بين بلدين أفريقيين وكذلك ضعف الإنتاج وعدم وجود رؤية موحدة للتكامل في نظام المدفوعات والتي ينتج عنها مشاكل في إيجاد قنوات مرنة للدفع بجانب إدارة العمليات اللوجستية. .وتم التاكيد على أهمية اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية التي دخلت حيز التنفيذ في إزالة معظم معوقات التجارة من خلال إزالة التعريفات الجمركية وكذلك بدء العديد من الدول بإصدار التأشيرات الإلكترونية التي ستتيح السفر بين الدول الأفريقية وتعزيز حركة التجارة.

وشدد الحضور على أهمية التكامل بين دول القارة السمراء وذلك من خلال وجود أجندة واضحة للتنافسية بالإضافة إلى تطوير البنية التحتية التي شهدت طفرة في عدد من المناطق.

أفكارك وتعليقاتك