"أمنية" تحقق أمنيات 674 طفلاً وطفلة من 26 جنسية خلال 2019

"أمنية" تحقق أمنيات 674 طفلاً وطفلة من 26 جنسية خلال 2019

أبوظبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 06 كانون الثاني 2020ء) أعلنت مؤسسة تحقيق أمنية عن نجاحها في تنفيذ استراتيجيتها خلال "عام التسامح" 2019، من خلال تحقيق أمنيات 674 طفلاً وطفلة داخل وخارج الدولة من الذين يُعانون حوالي 70 مرضاً يُهدّد حياتهم.

وقالت حرم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان الرئيس الفخري لمؤسسة تحقيق أمنية: "يُسعدنا أن نتمكن خلال عام التسامح من تحقيق أمنيات 674 طفلاً وطفلة من حوالي 26 جنسية إبرازاً لإرث أبونا زايد الإنساني الخالد في حبّ الخير والعطاء، وحرصاً منا على السير على نهج القيادة الرشيدة في منح السعادة للآخرين دون تفريق في الدين أو اللون أو العرق".

وأعربت عن اعتزازها بتفوّق المؤسسة في تحقيق استراتيجيتها، وتمكّنها من نشر السعادة في قلوب الأطفال المرضى وعائلاتهم، مُشيرة إلى أن المؤسسة تمكّنت، وبفضل حب العطاء الذي ينتشر في قلوب جميع القاطنين على أرض الإمارات الخيّرة، من تحقيق 326 أمنية داخل دولة الإمارات، 173 في المملكة الأردنية الهاشمية و175 أمنية في اليمن الشقيق.

(تستمر)

ولفتت الشيخة شيخة بنت سيف بن محمد آل نهيان إلى وجود زيادة ملحوظة في أمنيات الأطفال ضمن فئة "أودّ أن أحصل" والتي وصلت إلى 627 أمنية تضمّنت الرغبة في الحصول على أحدث الأجهزة الإلكترونية المتطوّرة، إضافة إلى تحقيق 42 أمنية في فئة "أودّ أن أذهب"، و4 أمنيات في فئة "أودّ أن أكون"، وأمنية واحدة ضمن فئة "أودّ أن ألتقي".

وأشادت سموها بالدعم المادي والمعنوي الكبير الذي تحصل عليه مؤسسة تحقيق أمنية من القيادة الرشيدة، فضلاً عن الشراكات الاستراتيجية مع العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة، مُثمّنة الإقبال الكبير من المتطوعين وأهل الخير لإنجاح كافة فعاليات المؤسسة ومُبادراتها، إضافة إلى مُساندتها وتمكينها من تنفيذ استراتيجياتها الإنسانية القائمة على تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة تُهدّد حياتهم، ورسم البسمة على وجوههم وزرع بذور الأمل والسعادة في قلوبهم مع عائلاتهم.

واختتمت بالقول: "بدأت المؤسسة بوضع الخطط الاستراتيجية لإطلاق العديد من المبادرات والفعاليات خلال عام "الاستعداد للخمسين"، حرصاً منا على أن نكون جزءاً من مسيرة نجاح تتبناها قيادتنا الرشيدة عبر نشر بذور العطاء والسعادة والمحبة داخل مجتمع الإمارات، وإبراز ريادتها في العطاء الإنساني على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي".

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك