الجيش اليمني والمجلس الانتقالي الجنوبي يبدآن سحب قواتهما من مناطق التماس في أبين

(@FahadShabbir)

الجيش اليمني والمجلس الانتقالي الجنوبي يبدآن سحب قواتهما من مناطق التماس في أبين

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 14 كانون الثاني 2020ء) بدأت وحدات من الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الثلاثاء، الانسحاب من مناطق التماس بينهما، في محافظة أبين جنوبي البلاد.

وأبلغ مصدر عسكري يمني وكالة سبوتنيك بأن "طلائع من الجيش اليمني بدأت إخلاء مواقعها في مدينة شُقرة وقرن الكلاسي التابعتين لمديرية خنفر ثاني أكبر مدن محافظة أبين، مغادرةً باتجاه محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن"​​​.

وأضاف المصدر أن قوات اللواء التاسع صاعقة التابع للمجلس الانتقالي بدأت إخلاء مواقع استحدثتها في مديرية زنجبار مركز محافظة أبين خلال الأشهر الماضية، لافتًا إلى أن الانسحاب المتبادل يأتي غداة اتفاق رعته لجنة عسكرية سعودية تنفيذا للائحة التنفيذية لاتفاق الرياض الموقع بين الجانبين في الرياض في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

(تستمر)

وبحسب المصدر، فإن عمليات الانسحاب المتبادلة من محافظة أبين ستستمر أسبوعا.

ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي برعاية سعودية، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/أغسطس الماضي، إثر مواجهات دامية مع الجيش اليمني دامت أربعة أيام وأوقعت 40 قتيلاً و260 جريحاً. بحسب الأمم المتحدة.

وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة أنصار الله "الحوثيين" على الشرعية اليمنية.ويحدد الاتفاق، في ترتيباته السياسية، تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل بدون تنفيذ ذلك.

وأمس الاثنين أبلغ مصدر عسكري يمني، وكالة سبوتنيك، بأن لجنة عسكرية سعودية توصلت لاتفاق مع الجيش اليمني لإعادة انتشار قواته في أبين، وذلك ضمن آلية تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال المصدر إن "اللجنة العسكرية السعودية عقدت عقب وصولها إلى أبين اجتماعا في مدينة شُقرة مع قائد اللواء 39 مدرع حماية رئاسية العميد عبدالله الصبيحي، وقائد اللواء الثالث حماية رئاسية العميد لؤي الزامكي، تم خلاله الاتفاق على انسحاب قوات الجيش من خطوط التماس مع قوات المجلس الانتقالي، مقابل انتشار قوات الأمن العام والأمن الخاصة والشرطة العسكرية في مدينة زنجبار عاصمة أبين، وانسحاب أي قوات أمنية تابعة لمحافظتي شبوة ومأرب".

وبحسب المصدر، فإن اللجنة السعودية ستلتقي قيادة القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المرابطة في محافظة أبين للاتفاق على خطوات مماثلة لاعادة الانتشار.

أفكارك وتعليقاتك