"القافلة الوردية" تشهد مشاركة أكثر من 400 شخص من المؤسسات الرسمية والمدنية

"القافلة الوردية" تشهد مشاركة أكثر من 400 شخص من المؤسسات الرسمية والمدنية

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 28 فبراير 2020ء) تمكنت مسيرة فرسان القافلة الوردية التي انطلقت نسختها العاشرة في 26 فبراير الجاري وتستمر حتى 6 مارس المقبل من تعزيز مكانتها على مدى الأعوام الماضية حتى أصبحت حاضنة توعوية ومنصة للعمل التطوعي الإنساني تجمع تحت مظلتها إلى جانب أبناء وبنات دولة الإمارات ومؤسساتها الرسمية والمدنية مزيجاً من الجنسيات والثقافات المختلفة من شتى أرجاء العالم ممن يعملون ضمن كوادرها الطبية وفرسانها وطواقمها الأخرى.

وشهد اليوم الثاني من مسيرة فرسان القافلة الوردية التفافاً جماهيرياً كبيراً ومشاركة واسعة من قبل المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني حيث انضم إليها ما يزيد عن 400 شخص: 200 من مراكز أطفال الشارقة، و130 من أكاديمية الشرطة، و50 من مفوضية مرشدات الشارقة، و7 من مستشفى ميد كير إلى جانب مشاركة 6 فارسات من منتسبات سجايا فتيات الشارقة.

(تستمر)

وانطلقت المسيرة أمس من غرفة تجارة وصناعة الشارقة نحو محطتها الأولى في مصرف الشارقة الإسلامي ثم إلى مسجد عبد الله بن عباس قبل أن تتابع مسارها نحو المحطة الثانية في ميغا مول ثم إلى محطتها الثالثة في مقر القيادة العامة لشرطة الشارقة حيث أكملت مسارها إلى المحطة الرابعة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة لتتوقف في سوق الجبيل لالتقاط الصور التذكارية قبل وصولها إلى محطتها الخامسة في واجهة المجاز.

واختتمت "القافلة الوردية" مسار يومها الثاني في واجهة المجاز بفعالية توعوية جمعت حشداً كبيرة من الأسر وأطفالهم إلى جانب الزوار الذين تفاعلوا مع الحدث من خلال طرح الأفكار وإبداء الاستفسارات حول مرض سرطان الثدي وآليات التطوع والمساهمة في نقل رسالة المسيرة.

وتضمنت الفعالية التوعوية التي نظمتها مراكز أطفال الشارقة بمشاركة أكثر من 200 طفل تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 12 عاماً بالتعاون مع اللجنة المنظمة للمسيرة ورش عمل وأنشطة ثقافية وفنية وترفيهية استهدفت أولياء الأمور وأطفالهم بهدف نشر الوعي الصحي بين الأطفال وأسرهم وتشجيع الصغار على قيم العطاء من خلال التبرع والتطوع لدعم القضايا الإنسانية بهدف بناء جيل مدرك وقادر على المشاركة في نقل رسالة القافلة الوردية والمساهمة في تحقيق أهدافها.

وفيما يتعلق بالإحصاءات المخبرية التفصيلية لليوم الثاني من المسيرة فقد استقبلت العيادات الطبية الثابتة والمتنقلة، واليومية 902 شخص بينهم 701 امرأة و 201 ورجل .. ليصبح مجموع من تقدموا للفحوصات 4662 شخصاً بينهم 3920 سيدة و742 رجلاً.

وتواصل مسيرة فرسان القافلة الوردية طريقها في تعزيز الوعي بين مختلف أفراد المجتمع حيث تنتقل اليوم وغداً بفرسانها وطواقمها الطبية ومتطوعيها إلى إمارة دبي إذ يبدأ مسارها من شارع الجادة في مركز دبي المالي العالمي ثم إلى "بوليفارد" لتنطلق في اليوم الرابع من شاطئ الممزر ثم حديقة الممزر نحو سيتي ووك.

أفكارك وتعليقاتك