نائبان ليبيان: سلامة فشل في مهتمه وسبب استقالته غير مقنع

نائبان ليبيان: سلامة فشل في مهتمه وسبب استقالته غير مقنع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 مارس 2020ء) نادر الشريف. انتقد نائبان في مجلس النواب الليبي بطبرق المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، واعتبراه فشل في مهمته، كما قالا إن الاستقالة التي تقدم بها سلامة اليوم لأسباب صحية، سببها غير مقنع​​​.

وقال النائب طارق الجروشي عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب لوكالة سبوتنيك إنه "فيما يخص اعتذار السيد غسان سلامة المبعوث الأممي للدعم في ليبيا، كمصلحتنا وقضيتنا الوطنية الليبية السبب غير مقنع"، مضيفا "أرى أن بالأمس كانت صحته جيدة ولعل أن ما دعه لتقديم استقالته هي تلك الضغوط التي تحدثت عنها فيما سبق، وهذه الضغوط هي هناك الدول الراعية للإخوان المسلمين وعلى رأسها تركيا وقطر وبريطانيا وما قدمته من ضغوط وتمويل بشأن أن يتحصلوا الإخوان على أكبر وأكثر نزعة للسلطة في ليبيا".

(تستمر)

وأضاف الجروشي "هذه الضغوطات جعلته يقدم استقالته، تلك الدول حشرته في زاوية ضيقة لكي يسلبوا منه أكبر قدر ممكن من خلال الحوارات التي ستعقد في جنيف والتي قبلها وما يليها ايضاً بأن ينتزعوا منه قدر أكبر ممكن للسلطة للإخوان ومظلمة الاخوان".

واوضح الجروشي "أنا أذكر جيداً أن غسان سلامة حين جاء في زيارته الاخيرة لبنغازي قال لنا بصريح العبارة أنتم لا تشاهدون الامر بشكل صحيح هناك خلف الكواليس دول ضاغطة ولديها مصالح والامر ليس هناك معادلات سياسية هناك مصالح تتقاطع هناك ضغط يمارس علينا وضغط كبير جداً، ولأجل هذا الامر اعتقد جازماً بأن هذه الدول هي التي جعلت سلامة يقدم استقالته".

وحول تقييم أداء سلامة، قال الجروشي "تقييمي لمواقف غسان سلامة منذ بداية تكليفه كان حيادي واري فيه أنه عادلاً متشرب ومتفهم للقضية الليبية وكانت بوصلته تشير إلى احقاق الحق فيما سبق، لكن في الآونة الاخيرة انحرفت بوصلته بفعل تلك الضغوط الدولية التي لا زالت مصمم أنها هي السبب في انحراف بوصلة غسان سلامة عن إحقاق الحق وعن إيجاد حل سليم سياسي في القضية الليبية والأزمة الأمنية الليبية على وجه التحديد".

وأشار الجروسي إلى أن مجلس النواب سيعقد جلسة غدا لمناقشة هذا الأمر، وقال "سوف تكون لنا جلسة ظهر الغد الثلاثاء في بنغازي لمجلس النواب الليبي برئاسة السيد النائب الثاني الدكتور حميد حومه وسوف نناقش هذا الامر وسنرى حين قوبلت استقالته ، بأن نطالب أن يكون هناك مندوباً دولياً نزيهاً عادلا".

في السياق ذاته، قال عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي القايدي لوكالة سبوتنيك إن "سلامة يدرك تمام الإدراك انه قد فشل في المهمة التي أوكلت إليه وعليه بالرحيل وها قد اعترف اليوم بفشله بل بالمهمة التي أوكلت إليه وهي أطالت الأزمة في ليبيا".

وأضاف القايدي "علي سلامة وعلى الشعب الليبي أن يعلم حقيقة الأزمة الليبية على أنها أزمة الوطن أكبر من جماعة الإخوان في ليبيا وايضاً أكبر من التدخل الدولي وهي أزمة أمنية بامتياز والجيش الوطني الليبي قادر لإنهاء هذه الأزمة".

يذكر أن المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة أعلن اليوم أنه تقدم استقالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة، لأسباب صحية.

وكتب سلامة في تغريدة على حسابه بموقع تويتر "سعيت لعامين ونيف للم شمل الليبيين وكبح تدخل الخارج وصون وحدة البلاد، وعلي اليوم، وقد عقدت قمة برلين، وصدر القرار 2510، وانطلقت المسارات الثلاثة رغم تردد البعض. أن أقر بأن صحتي لم تعد تسمح بهذه الوتيرة من الإجهاد. لذا طلبت من الأمين العام إعفائي من مهمتي آملا لليبيا السلم والاستقرار".

يذكر أن غسان سلامة يعمل مبعوثا خاصا للأمم المتحدة في ليبيا منذ يونيو/حزيران عام 2017.

أفكارك وتعليقاتك