مجلس الأمة الكويتي يبدأ جلسة لمناقشة تعديل قانون الاحتياطات الصحية لمواجهة "كورونا"

مجلس الأمة الكويتي يبدأ جلسة لمناقشة تعديل قانون الاحتياطات الصحية لمواجهة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 24 مارس 2020ء) بدأ مجلس الأمة الكويتي، اليوم الثلاثاء، جلسة عادية للنظر في بنود جدول الأعمال وإقرار المشروع بقانون والاقتراحين بقانونين بشأن تعديل بعض أحكام قانون الاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية؛ وذلك في ظل انتشار فيروس "كورونا".

وبحسب الصفحة الرسمية لمجلس الأمة، يناقش المجلس تقارير اللجان عن مشروعات القوانين والاقتراحات بالقوانين ذات الصلة بمواجهة فيروس "كورونا"، ومنها التقرير الواحد والعشرون للجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل والمدرج بصفة الاستعجال​​​.

ويتضمن مشروع قانون بتعديل المادة (17) من القانون رقم (8) لسنة 1969 بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية المقدم من الحكومة؛ والاقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (8) لسنة 1969 بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية المقدم من بعض الأعضاء؛ وكذلك الاقتراح بقانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (8) لسنة 1969 بالاحتياطات الصحية للوقاية من الأمراض السارية المقدم من عدد من الأعضاء.

(تستمر)

كان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أكد، أمس الأول، أن بلاده تواجه مع العالم حولها أزمة صحية حقيقية بسبب "كورونا"، ولا يمكن التنبؤ بموعد انتهائها، ما يتطلب الاستعداد لكافة الاحتمالات، واستجابة وطنية شاملة، ووعيا كاملا لكل التدابير التي تتخذها الدولة.

وقال أمير الكويت، في كلمة وجهها للشعب وللمقيمين نقلها تلفزيون الكويت، "نواجه أزمة صحية عالمية عابرة للقارات، ولا تلوح في الأفق نهاية لها؛ ما يستوجب الاستعداد لكافة الاحتمالات، ويتطلب فزعة كويتية عامة، واستجابة وطنية شاملة، ووعياً كاملاً وتعاوناً جاداً".

وأضاف، "إننا في هذه المرحلة الدقيقة نركز على احتواء الوباء وإنقاذ الأرواح، كأولوية قصوى تتعدى كل الاهتمامات ولا تلغيها؛ ما يستوجب المبادرة إلى دراسة التداعيات والآثار الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية التي ترتبت على الإجراءات الاستثنائية التي تمت مؤخراً".

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية، أمس، تسجيل إصابة واحدة جديدة بفيروس "كورونا"، خلال الـ 24 ساعة الماضية؛ وبذلك ارتفع عدد الإصابات بالفيروس في الدولة إلى 189 حالة.

وطالبت الوزارة "الجميع"، بالبقاء بالمنازل وتجنب المخالطة في الأوقات خارج فترة حظر التجول.

وفرضت السلطات مجموعة كبيرة من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، كان آخرها فرض حظر تجوال جزئي في جميع أنحاء البلاد، من الساعة الخامسة وحتى الرابعة فجرا.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، في 11 آذار/مارس الجاري، فيروس "كورونا" وباء عالميا، مؤكدة أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

وأظهرت الإحصائيات الدولية، أن عدد المصابين بفيروس "كورونا" المستجد، تجاوز الـ 381 ألف شخص، وتخطى عدد الوفيات عتبة الـ 16 ألفا؛ فيما شفي أكثر من 103 آلاف شخص حول العالم.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك