قمة مجموعة العشرين الافتراضية برئاسة السعودية تناقش سبل مكافحة "كورونا"

قمة مجموعة العشرين الافتراضية برئاسة السعودية تناقش سبل مكافحة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 مارس 2020ء) تعقد مجموعة العشرين برئاسة السعودية، اليوم الخميس، أول قمة افتراضية استثنائية، عبر تقنية الفيديو، لمناقشة تفشي وباء كورونا (كوفيد- 19)، وتنسيق الجهود العالمية للحد من تأثير الوباء على الصعيد الإنساني والاقتصادي والمجتمعي.

وقال العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، عبر "تويتر"، "في هذا الوقت الحرج الذي يواجه فيه العالم جائحة كورونا المستجد، التي تؤثر على الإنسان والأنظمة الصحية والاقتصاد العالمي، نجتمع بمجموعة العشرين في قمة استثنائية؛ للخروج بمبادرات تحقق آمال شعوبنا، وتعزز دور حكوماتنا، وتوحد جهودنا لمواجهة هذا الوباء"​​​.

القمة الافتراضية تأتي في ظل انتشار الوباء القاتل، الذي صنفته منظمة الصحة العالمية "جائحة" تجوب العالم، وتنتشر بسرعة عبر الحدود الدولية.

(تستمر)

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول كبيرة بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية في بلادها، تنوعت من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق بكاملها، وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.

وتأتي القمة الاستثنائية، قبيل انعقاد القمة العادية لقادة مجموعة العشرين بالرياض، في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، والتي من المقرر أن تناقش ملفات اقتصادية وتنموية هامة.

وتشارك في القمة الافتراضية عدد من المنظمات الدولية، وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، وصندوق النقد الدولي، ومجموعة البنك الدولي، الأمم المتحدة.

كما تشارك منظمة الأغذية والزراعة، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية.

تأسست مجموعة العشرين في 1999، بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90 بالمائة من إجمالي الناتج العالمي.

وتضم المجموعة كلا من: الولايات المتحدة وتركيا وكندا والمكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وجنوب إفريقيا والسعودية وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وإندونيسيا وأستراليا والاتحاد الأوروبي.

أفكارك وتعليقاتك