روسيا تقترب من إنجاز اختبار عناصر منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الواعدة "إس – "500

روسيا تقترب من إنجاز اختبار عناصر منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الواعدة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 مارس 2020ء) ـأفاد المدير العام لمكتب هندسة الماكينات الخاصة التابع لـشركة "ألماز-أنتي"، فلاديمير دولبينكوف ، بأن روسيا تقترب من إنجاز اختبارات العناصر الفردية من الجيل الجديد والخاصة بمنظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية الواعد "إس-500" - "بروميثيوس" .

وقال دولبينكوف، في حديث لمجلة "الدفاع الروسي": "استجابة لمصالح قوات الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي أيضًا ، قام خبراء الشركة بتصميم العناصر الخاصة لأحدث منظومة صواريخ الدفاع الجوي​​​. وفي إطار إنجاز هذا المشروع، تم تصميم العناصر الفردية لأحدث منظومة صواريخ الدفاع الجوي التي تقترب الآن من نهاية فترة الاختبارات وهي: قاذفة ومكونات خاصة بمحطة الرادار متعدد الوظائف ورادار الدفاع المضاد للصواريخ، وقاعدة متحركة مجهزة لمركز إدارة المعركة ووحدات نقل لمحطة رادار الإنذار المبكر ".

(تستمر)

يذكر أن منظومة صواريخ الدفاع الجوي من طراز إس-500 "بروميثيوس" تنتمي إلى جيل جديد من منظومات صواريخ الدفاع الجوي ("أرض-جو"). وهي عبارة عن منظومة صواريخ ذات مدى إطلاق كبير وتملك القدرة على اعتراض الأهداف على ارتفاعات عالية بالإضافة إلى قدرتها المتزايدة على تنفيذ المهام الخاصة بالدفاع المضاد للصواريخ وعلى اعتراض الصواريخ البالستية. إن هذا النظام الواعد يعد قادرا على تدمير ليس فقط الأهداف الباليستية ، فحسب بل الأهداف الايروديناميكية أيضًا ( الطائرات والمروحيات والأهداف الجوية الأخرى) ، بالإضافة إلى الصواريخ المجنحة.

هذا ووفقا للمصادر المعلنة، يبلغ نصف قطر منطقة التدمير الخاصة بمنظومة "إس-500" حوالي 600 كيلومتر. بالإضافة إلى ذلك، ستكون هذه المنظومة قادرة على القيام في آن واحد باكتشاف وتدمير ما يصل إلى عشرة أهداف باليستية تفوق سرعة الصوت تحلق بسرعة تصل إلى 7 كيلومترات في الثانية ، كذلك قادرة على تدمير الرؤوس المدمرة للصواريخ فرط الصوتية. ومن حيث خواصها، فإن منظومة الصواريخ "إس – 500" ستتفوق وبشكل كبير منظومة صواريخ الدفاع الجوي من طراز "إس-400" ومنافسها الأميركي "باتريوت المتقدم.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك