الزرفي: العراق سيعتمد سياسة البعد عن الصراعات الإقليمية والانفتاح على دول الجوار

الزرفي: العراق سيعتمد سياسة البعد عن الصراعات الإقليمية والانفتاح على دول الجوار

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 مارس 2020ء) أعلن رئيس الوزراء العراقي المكلف، عدنان الزرفي، أن الحكومة المقبلة ستعتمد سياسة خارجية قائمة على مبدأ العراق أولًا بعيدًا عن الصراعات الإقليمية والدولية التي تجعل البلاد ساحة لتصفية الحسابات.

وقال الزرفي، في تغريدة على "تويتر"، اليوم الخميس "سنعتمدُ سیاسة خارجية قائمة على مبدأ ( العراق أولاً ) والابتعاد عن الصراعات الإقلیمیة والدولیة التي تجعل من العراق ساحةً لتصفیة الحسابات وتكون المصالح العراقیة العُلیا ھي البوصلة التي تحدد رسم اتجاھات تلك السیاسة"​​​.

وأضاف ".. والسعي للانفتاح على جمیع دول الجوار والمنطقة وعموم المجتمع الدولي من دون الإخلال بشروط ومتطلبات حفظ استقلال العراق وسیادته".

وكلف الرئيس العراقي برهم صالح، الثلاثاء 17 آذار/ مارس، عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة العراقية المؤقتة.

(تستمر)

ويتزعم الزرفي ائتلاف النصر في البرلمان الذي ينتمي له رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي.

واندلعت الاحتجاجات الشعبية الواسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لإقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، في أكبر ثورة شعبية يشهدها العراق منذ الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام السابق، الذي كان يترأسه صدام حسين، عام 2003.

وعلى الرغم من استطاعة المتظاهرين في العراق، إقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي واعتذار محمد توفيق علاوي عن تشكيل الحكومة، إلا أنهم يصرون على حل البرلمان، وتعديل الدستور، بإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصرا.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك