واشنطن تعرض مكافأة مالية لمن يعاونها في اعتقال مسؤولين فنزويليين بينهم الرئيس مادورو

واشنطن تعرض مكافأة مالية لمن يعاونها في اعتقال مسؤولين فنزويليين بينهم الرئيس مادورو

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 مارس 2020ء) عرضت الولايات المتحدة مكافأة مالية تصل إلى 15 مليون دولار لمن يدلى بمعلومات تؤدى لاعتقال أو إدانة عدد من المسؤولين الفنزويليين بمن فيهم الرئيس نيكولاس مادورو الذي تسعى واشنطن للإطاحة به من السلطة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان اليوم الخميس، "حزمة من المكافآت تتراوح من 10 ملايين دولار إلى 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة خمسة مواطنين فنزويليين [من بينهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو] مطلوبين لدى وزارة العدل الأميركية لتورطهم في الاتجار بالمخدرات"​​​.

وأضافت الخارجية الأميركية "يستحق الشعب الفنزويلي حكومة نزيهة ومسؤولة وتمثيلية تلبي احتياجات الناس".

وأشارت إلى أن "هؤلاء الأشخاص سهلوا تهريب شحنات من المخدرات من فنزويلا".

(تستمر)

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية وسياسية خانقة تفاقمت إثر الانقسام في المجتمع بين مؤيدين للرئيس الشرعي، نيكولاس مادورو، ومؤيدين لرئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، الذي نصب نفسه، يوم 23 كانون الثاني/يناير من العام الماضي، رئيساً مؤقتا للبلاد.

وباندلاع الأزمة، سارع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للاعتراف بزعيم المعارضة رئيساً انتقالياً، وحذت حذوه في ذلك دول "مجموعة ليما" (باستثناء المكسيك) ومنظمة الدول الأميركية وعدد من دول أوروبا. وتحدث الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، عن محاولة انقلاب في بلاده، واصفاً غوايدو بأنه دمية للولايات المتحدة.

أفكارك وتعليقاتك