مقتل وإصابة 14 من عناصر الحشد الشعبي في العراق بهجمات لتنظيم داعش الإرهابي

مقتل وإصابة 14 من عناصر الحشد الشعبي في العراق بهجمات لتنظيم داعش الإرهابي

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 02 مايو 2020ء) أعلنت السلطات الأمنية العراقية مقتل 10 من عناصر الحشد الشعبي وإصابة 4 آخرين بهجمات لتنظيم داعش الإرهابي (المحظور في روسيا) بمحافظة صلاح الدين.

وذكرت خلية الإعلام الأمني، في بيان اليوم السبت، "استشهاد ستة مقاتلين بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله في ساعة متأخرة من ليل أمس، نقطة تابعة إلى لواء ٣٥ بالحشد الشعبي في منطقة مكيشيفة ضمن قاطع عمليات صلاح الدين"​​​.

وأضافت أنه "أثناء توجه قوة من مقر اللواء ذاته لغرض التعزيز  انفجرت عبوة ناسفة على هذه القوة، مما أدى إلى استشهاد ثلاثة مقاتلين وجرح أربعة آخرين"، مشيرة إلى "في حين استشهد مقاتل بإطلاق نار مباشر من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية استهدف خلاله قوة تابعة للواء 41 بالحشد الشعبي في قرية تل الذهب بناحية يثرب ضمن قاطع عمليات سامراء".

(تستمر)

وفي سياق متصل، تعهد رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي بمواصلة ملاحقة عناصر تنظيم داعش الإرهابي بعد هذا الهجوم الذي شنه التنظيم ضد قوات الأمن العراقي.

وقال الكاظمي، في بيان، "ببالغ الحزن والفخر تلقينا نبأ استشهاد ثلة من أبطال الحشد الشعبي وهم يدافعون عن وطنهم في مواجهة عصابات داعش في مناطق مكيشيفة وبلد شمال بغداد".

وأضاف "ونحن إذ نعزي الشعب العراقي وعوائل الشهداء باستشهاد هؤلاء الأبطال، فأننا نعاهدهم على ملاحقة زمر الإرهاب أينما فروا وستكون نهايتهم قريبة على يد أبناء العراق من أبطال قواتنا المسلحة وحشدنا الباسل.

وأعلن العراق، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، بعد نحو 3 سنوات ونصف السنة من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد، معلنا إقامة ما أسماها "الخلافة الإسلامية".

وأعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، القضاء على زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي، موضحا أن البغدادي فجر سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوات الأميركية في نفق مسدود شمال غربي سوريا.

وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول التنظيم في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور عناصره الفارين مجددا، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

أفكارك وتعليقاتك

>