أغلبية دول "أوبك + " تميل إلى الحفاظ على شروط صفقة أبريل ولكن اعتباراً من شهر يوليو- مصدر

(@FahadShabbir)

أغلبية دول "أوبك + " تميل إلى الحفاظ على شروط صفقة أبريل ولكن اعتباراً من شهر يوليو- مصدر

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 27 مايو 2020ء) أفاد مصدر في أحد الوفود، اليوم الخميس، إن معظم دول "أوبك + " تميل إلى البد بشروط الصفقة المتفق عليها في نيسان/أبريل، تخفيف خفض إنتاج النفط، اعتباراً من تموز/ يوليو، أي التخفيض إلى 7.7 مليون برميل يوميًا ، ولكن هناك اعتراضات من قبل بعض الدول​​​.

وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": الوضع الآن هو، أنه في رأي معظم الوفود ، من الضروري إبقاء شروط الصفقة المتفق حولها في نيسان/أبريل، أي خفض الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل يوميا، ولكن اعتباراً من تموز/ يوليو [في الصفقة اعتباراً من حزيران/يونيو] . وهناك اعتراضات على ذلك ، لا يوجد إجماع عام حتى الآن. حالياً، تتصل قيادة "أوبك" بالمندوبين الممثلين في إطار صيغة خاصة بهذه القضية ، وسيتم اتخاذ قرار مباشرة في الاجتماع ".

(تستمر)

هذا واتفقت الدول الأعضاء في صفقة "أوبك +"، في 12 نيسان/أبريل المنصرم، على خفض إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا، في أيار/مايو – حزيران/ يونيو، وبمقدار 7.7 مليون برميل في النصف الثاني من العام الحالي، وبمقدار 5.8 مليون برميل أخرى حتى نهاية نيسان/ أبريل 2022.

,تخطط دول "أوبك +" لمناقشة الوضع في السوق والنتائج الأولى للصفقة في 9-10 حزيران/يونيو خلال مؤتمر عبر الفيديو. في يوم 8 حزيران / يونيو ، سيُعقد اجتماع للجنة المراقبة الوزارية لمنظمة "أوبك +". ولم يستبعد عدد من أعضاء التحالف إدخال تعديلات على معايير التخفيض في هذه الاجتماعات ، على وجه الخصوص ، قالت وزارة الطاقة الكازاخستانية إن الحلول الأكثر دقة للفترة من تموز/ يوليو ممكنة. وقدّر وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، هذا الأسبوع، الفائض الحالي في سوق النفط العالمية بـ 7-12 مليون برميل يوميًا، متوقعاً تحقيق توازن في حزيران/يونيو وتموز/يوليو المقبلين بس

ب زيادة الاستهلاك.

أفكارك وتعليقاتك