آسيا وأوروبا تتقدمان الصفوف في مبادرات عودة الجماهير إلى مدرجات الكرة

آسيا وأوروبا تتقدمان الصفوف في مبادرات عودة الجماهير إلى مدرجات الكرة

- تركمانستان واليابان وبلغاريا تجارب ناجحة .. وبروتوكولات الوقاية تضع إسبانيا وإيطاليا وألمانيا على الطريق.

أبوظبي في 16 يوليو / وام / بعد عودة دوريات كرة القدم لنشاطها في أغلب دول العالم، واستئناف المسابقات في ظل الالتزام بضوابط صارمة لحماية اللاعبين والمدربين والحكام، أصبح السؤال المهم الذي يطرح نفسه حاليا بقوة هو متى تعود الجماهير إلى المدرجات مثلما كان عليه الأمر سابقا؟؟..

وهل ستكون تلك العودة مصحوبة بإجراءات احترازية وضوابط تحكمها، خصوصا بعد أن تأكد للجميع أن بعض مباريات دوري أبطال أوروبا وأبرزها أتلانتا الإيطالي مع فالنسيا الإسباني في لقاء الذهاب، وليفربول الإنجليزي مع أتليتيكو مدريد في الإياب، كانت سببا في انتشار وباء " كورونا " بكل من إيطاليا وإنجلترا؟.

(تستمر)

ومثلما استؤنفت المسابقات والدوريات المحلية بنجاح، نرصد في هذا التقرير خطط عدد من الدول حول العالم لعودة الجماهير إلى المدرجات، والتي تحولت في بعض الدوريات إلى واقع ملموس بشكل جزئي يسمح لنسبة من الجماهير بحضور اللقاءات مع الالتزام بإجراءات وضوابط صارمة توفر التباعد الاجتماعي، وتراعي تحقيق الوقاية للأفراد والأسر الراغبين في حضور اللقاءات.

ففي الدوري الياباني .. تم السماح للجماهير بحضور بعض المباريات اعتبارا من 10 يوليو الجاري بواقع 5 آلاف مشجع، وكانت أول مباراة ظهر فيها الجمهور هي تلك التي جمعت بين فريقي فيسيل كوبي الذي يحترف في صفوفه اللاعب الاسباني المخضرم أندريه انييستا، وأويتا ترينيتا على ملعب شوا دينكو دومي بمدينة اويتا وإنتهت بتعادل الطرفين بهدف لكل منهما في ظل حضور جماهيري بلغ 4263 مشجعا.

وفي بلغاريا كانت السلطات سباقة باتخاذ قرار يسمح بحضور 1000 مشجع لكل مباراة في الدوري اعتبارا من تاريخ الخامس من يونيو الماضي، ومع دوران عجلة المنافسات، لاحظت الحكومة عدم التزام الجماهير بتطبيق قاعدة التباعد الاجتماعي، وهو الأمر الذي دفع رئيس الوزراء يوريكو بوريسوف للتهديد بمنع الجماهير من الحضور إذا لم يتم الالتزام بالإجراءات وقال في اجتماع الحكومة : " منحنا اللاعبين الفرصة للعب وسط الجماهير، لكن الجماهير اجتمعوا سويا، دون ارتداء كمامات، وهناك قاعدة حددناها بحضور 1000 مشجع في المدرج، لكني أرى أنهم لم يلتزموا بذلك، وإذا استمر الأمر بهذه الصورة سوف نغلق الملاعب ولن يسمح لهم بالحضور أسوة بباقي الدول مثل ألمانيا واسبانيا وإيطاليا ".

وتم منع الجمهور بالفعل من الحضور في إحدى المباريات وهي التي جمعت بين لوكوموتيف بلوفديف وتشسكا صوفيا، وأقيمت المباراة خلف الأبواب المغلقة لمعاقبة جماهير نادي لوكوموتيف التي خالفت قواعد التباعد الاجتماعي خلال احتفالاتها بالفوز بالكأس من خلال تنظيم مسيرة حاشدة بالشوارع.

وكانت تركمانستان في القارة الآسيوية من أوائل الدول التي أعلنت عودة المشجعين، وسمحت للجمهور بحضور المباريات اعتبارا من 19 أبريل الماضي لتصبح ثاني دولة في العالم تتخذ هذا القرار بعد روسيا البيضاء التي لم تمنع جماهيرها من الحضور على الإطلاق.

ولم يتوقف الدوري التركمانستاني سوى ثلاثة أسابيع فقط، برغم أنها أعلنت غلق حدودها أمام حركة السفر ضمن إجراءاتها الوقائية، وبالفعل كانت مباراة التين أسير مع كوبيتداج أول مباراة حضرتها الجماهير في 19 أبريل بمدينة عشق أباد.

ويدرس القائمون على الدوري الأسباني " الليجا" في هذه الأيام كيف يمكن للجمهور أن يعود إلى المدرجات الموسم المقبل؟.. وتم الإعلان أن المسؤولين عن كرة القدم في رابطة الدوري الإسباني يعملون على وضع بروتوكول يتضمن العديد من التدابير المقترح تنفيذها للتقليل من فرص العدوى، ومن تلك التدابير تحديد مواعيد وصول الجماهير، والأعمار المسموح لها بالحضور، والمسافات البينية للتباعد الاجتماعي، والنسبة المسموح بها للحضور.

وفي إيطاليا تحدث لويجي دي سيرفو المدير التنفيذي للدوري الإيطالي، عن البروتوكولات الموضوعة لاستئناف الدوري بحضور جماهيري محدود، ابتداء من الموسم المقبل في أغسطس، خصوصا بعد الخسائر المالية التي تجاوزت 100 مليون يورو من عائدات مبيعات التذاكر في المباريات التي استكمالها هذا الموسم.

أما الدوري الإنجليزي الأقوى والأهم في العالم فإن ريتشارد ماسترز المدير التنفيذي لـ " البريمييرليج" أكد أنه من المنتظر أن يسمح للجماهير بحضور بعض مباريات الموسم الجديد بنسب محدودة في الموسم المقبل اعتبارا من شهر سبتمبر .. وأكد ماسترز أنه منفتح على كل الخيارات التي تسمح للجماهير بالعودة إلى الملاعب بشرط الالتزام بحمايتها وسلامتها.

وكانت ألمانيا من أوائل الدول التي سمحت بعودة المنافسات من المنتظر أن تكون من الدول السباقة في عودة الجماهير إلى المدرجات، حيث كشف نادي يونيون برلين الألماني عن خطة طموحة يستهدف بها عودة الجماهير من جديد إلى مدرجات استاده في الموسم المقبل، وذلك عبر إجراء الفحوص لكل المشجعين الحاضرين للمباريات في خطوة تستجيب لطلب جماهير الفريق.

أفكارك وتعليقاتك