6 ملايين ونصف انفقتها الرحمة للأعمال الخيرية برأس الخيمة على الايتام واصحاب الهم خلال 6 اشهر

6 ملايين ونصف انفقتها الرحمة للأعمال الخيرية برأس الخيمة على الايتام واصحاب الهم خلال 6 اشهر

رأس الخيمة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 18 يوليو 2020ء) أنفقت الرحمة للأعمال الخيرية أكثر من 6,500,000 درهم من خلال قسم الكفالات والرعاية الانسانية خلال النصف الأول من العام الجاري كمساعدات نقدية للأيتام ومعلمي القرآن والأسر المتعففة وطلاب العلم وأصحاب الهمم المكفولين لدى الرحمة.

واكد عبدالله سعيد الطنيجي الأمين العام للرحمة أن مشروع كفالة اليتيم يحظى بأهمية خاصة حيث يتم متابعتهم دراسيا وصحيا وتقدم الرحمة للأرملة واليتيم خدمات تشمل كافة الجوانب لترفع معنوياتهم وتغطي غياب الأب.

من جانبها أوضحت أمنة الشحي رئيس قسم الكفالات والرعاية الانسانية أن قسم الكفالات يتضمن خمس برامج رئيسية وهم كفالة يتيم وكفالة معلم قرآن وكفالة أسر متعففة وكفالة طلاب علم وكفالة أصحاب الهمم مشيرة الى أن المؤسسة قدمت خلال النصف الأول مساعدات إلى اكثر من 10000 يتيم داخل وخارج الدولة وكفلت 171 أسرة متعففة خارج الدولة وخصصت منحا ومساعدات ل 49 طفلا من أصحاب الهمم داخل وخارج الدولة ممن لا تزيد أعمارهم على 13 عاما إضافة إلى مساهمات القسم في كفالة 127 طالب علم بخلاف كفالة 52 معلما خارج الدولة.

(تستمر)

وذكرت الشحي أن الرحمة تقدم المساعدات من خلال أربعة بنود رئيسة للمكفولين أولها المساعدات النقدية الشهرية من خلال الكفلاء وتوفير القرطاسية مع بداية العام الدراسي وتقدم المير الرمضاني لهم وتوزع العيدية عليهم لإسعادهم في الأعياد مستعرضة دور صندوق اليتيم في سد حاجة الأيتام التعليمية والصحية والاجتماعية حيث بلغ اجمالي المساعدات من حساب "صندوق اليتيم " 387,030 درهم كرسوم دراسية ومير رمضاني وعلاج وتوفير مواد غذائية وتوفير اثاث واحتياجات منزلية وغيرها من المساعدات المالية لأسر لايتام فضلا عن دور صندوق الكفالات في سد حاجات باقي المكفولين المادية والمعنوية.

وأشارت الشحي توفير 40 حاسوبا للأيتام وذلك لدعم عملية التعلم "عن بعد" فيما اطلقت الرحمة مبادرة "ميرك في بيتك" التي هدفت الى توصيل المير الرمضاني الى بيت الأيتام وذلك لتقليل التزاحم والتقيد بالتباعد الاجتماعي.

أفكارك وتعليقاتك