وضع أساس لعملية بناء غواصتين تحملان على متنهما أسلحة فرط صوتية في روسيا- مصنع

وضع أساس لعملية بناء غواصتين تحملان على متنهما أسلحة فرط صوتية في روسيا- مصنع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 20 يوليو 2020ء) أعلن مصنع "سيفماش" لبناء السفن الذي يقع في سان بطرسبرغ، اليوم الإثنين، عن وضع أساس لعملية بناء غواصتين، "فورونيج" والأخرى – "فلاديفوستوك"، اللتين، ستكونان قادرتين على حمل أسلحة فرط صوتية على متنهما.

وفي هذا السياق، قال مدير المصنع ميخائيل بودنيتشينكو، خلال عرضه تقرير في هذا الشأن على الرئيس الروسي، فلاديمير يوتين عبر الاتصال بالفيديو: " فلاديمير فلاديميروفيتش المحترم، إن فريق العاملين الذين يعملون في المؤسسة الشمالية لبناء الآلات ("سيفماش") يفي بالتزاماته فيما يتعلق ببناء الغواصات النووية بدرجة عالية من النوعية بشكل دائم​​​. وإننا اليوم نقوم بوضع أساس لعملية بناء السفن التي ستحمل على متنها أسلحة فرط صوتية ، باعتبارها مستقبل أسطول الغواصات الروسية".

(تستمر)

ومن جانبه صرح بوتين اليوم، أن عملية بناء سلسلة من السفن الشاملة للإنزال - حاملة مروحيات سوف تستمر بعد إتمام اختبارات السفينتين الأوليتين.

وفي رده على سؤال ذي صلة طرحه أحد العاملين خلال حضور الرئيس الروسي مراسم احتفالية أقيمت بمناسبة وضع أساس لعملية بناء سفينتي إنزال شاملتين في حوض بناء السفن "زاليف " في مدينة كيرتش بالقرم، اليوم، قال بوتين: "نحن بحاجة إليها [لهذه السفن]. وهذا نموذج محدث ، للسفن الأولى. ولدينا برنامج اختبارات ، بل وبرنامج عمل تصميمي إضافي ، وسنقوم بدراسة كيف ستقوم بتنفيذ ما عليها من واجبات. لذلك ، نعم ، نخطط للقيام بذلك ، ولكن بناءً على نتائج الاستخدام العملي ".

يذكر أنه سبق وصرح القائد السابق لأسطول بحر الشمال الأميرال، فياتشيسلاف بوبوف، بأن النشاط المتزايد للغواصات الروسية في المحيط الأطلسي يجب ألا يدعو أحد للاستغراب، وذلك نظرا لإحياء القوات المسلحة الروسية وضرورة أن يتدرب أفراد القوات البحرية على تنفيذ المهام المخصصة لهم من أجل صقل كفاءاتهم ومهاراتهم.

أفكارك وتعليقاتك