قصص من الجائحة ..​​​. طبيب عربي يواجه كورونا في سانت بطرسبورغ

قصص من الجائحة ..​​​. طبيب عربي يواجه كورونا في سانت بطرسبورغ

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 12 أغسطس 2020ء) يروي مراسل "سبوتنيك" ي كيف توجه الدكتور من أصول عربية أبو عايدة أيمن شحدة محمد إلى مستشفى سانت بطرسبرغ رقم أربعين طواعية إلى "المنطقة الحمراء". وكيف أصبح أخصائي الأعضاء التناسلية بسرعة طبيبا للأمراض المعدية، ولماذا أصبح جميع الأطباء في هذه الأشهر كعائلة واحدة.

وكانت المجموعة الإعلامية " روسيا سيغودنيا"، قد أطلقت حملة عبر بوابة الإنترنت" أرجوك تنفس" والتي تدعم الأطباء الروس والمتطوعين، وهدفها جمع قصص عن أولئك الذين يعملون في الصفوف الأولى لمواجهة فيروس كورونا المستجد من أجل الحفاظ على حياة وصحة المواطنين الروس، في بوابة مواضيعية واحدة " بريث دوت ريا دوت رو" على موقع "ريا نوفوستي". بالشراكة مع عدد من المؤسسات الروسية الرسمية والعامة.

(تستمر)

وكجزء من هذا العمل، جاء عدد كبير من الرسائل في تموز/يوليو، من مرضى المستشفى الأربعين في سانت بطرسبرغ ودار المسنين "زاريا"، الذي تم تحويله وقت الوباء إلى مستشفى لمعالجة فيروس "كورونا"، منها طبيب يحمل اسما غير مألوف، يدعى أبو عايدة أيمن شحدة محمد.

من المسالك البولية إلى الأمراض المعدية

جاء أبو عايدة أيمن شحدة محمد إلى روسيا من فلسطين في عام 1993 للدراسة في جامعة طبية. وحصل على مهنة طبيب المسالك البولية، بالإضافة إلى الدفاع عن أطروحة الدكتوراه. بعد التخرج بقي في سانت بطرسبرغ - يقول إن العقليات الروسية والفلسطينية متشابهة جداً.

وسرعان ما تم اختصار الاسم غير العادي بالنسبة للمرضى الروس إلى "الدكتور أيمن". كما كتب الاسم المختصر "أيمن" على بدلته الواقية، عندما توجه الطبيب إلى "المنطقة الحمراء". تطوّع الدكتور أيمن واجتاز إعادة التأهيل من أخصائي المسالك البولية إلى الأمراض المعدية وأنظم إلى زملاء آخرين في المعركة ضد الوباء.

بعد الانتهاء من دورة التدريب مع أطباء الأورام، وأطباء العظام، وأطباء الأمراض الجلدية، وحتى جراحي التجميل، ذهب طبيب المسالك البولية إلى خط المواجهة.

وأكد الطبيب بقوله "لدينا أفضل مستشفى وأفضل كبير الأطباء، صدقوني!" - يقول أيمن ويشرح: في الظروف الصعبة، بذلت إدارة المستشفى كل ما في وسعها لضمان عدم تشتيت انتباه الأطباء في الشؤون الخارجية.

وأوضح أيمن بقوله "لقد تم تزويدنا بكل ما نحتاجه من المعدات والأدوية ووسائل الحماية. كان لدينا الطعام على أعلى مستوى، الإقامة كما هو الحال في فندق خمس نجوم. في فريقنا كان هناك أطباء من مختلف التخصصات، ولكن كنا جميعا في نفس القارب. خلال العمل أصبحوا مجرد عائلة واحدة".

في البداية، يتذكر أيمن، كان هناك خوفا كامنا، ما إذا كان سيتعامل مع هذه المهمة، ما إذا كان يمكن أن تساعد بشكل كبير الأمراض المعدية والإنعاش. ولكن لم يكن هناك وقت للتفكير والشك، مئات المرضى، و ست ساعات في "المنطقة الحمراء"، فترة راحة قصيرة ومرة أخرى في المعركة. والزملاء الذين عملوا في مكان قريب كانوا دائما على استعداد للمساعدة وتقديم المشورة.

ويواصل أيمن حديثه "كما تعلمون، لدي الكثير من الخبرة في الجراحة، وأنا أقلق على كل مريض، ولكن عندما ترى شخص تنهمر الدموع في عينيه، ودرجة حرارة 40، و لا يعرف ماذا يفعل ، فهذا شيء صعب. أصدقائي اتصلوا: "أيمن، درجة الحرارة، ماذا نفعل؟" قلت، اتصل بسيارة إسعاف، اطلب مستشفى 40. من الصعب حقاً على الناس التأقلم بمفردهم".

و يؤكد أيمن أنه لا يتذكره فقط المرضى الذين تركوا بعد شفائهم ردود فعل حول مهنيته وصبره واحترافه ، ولكنه هو نفسه أيضًا يتذكر كل من مر عليه من المرضى تقريبًا.

الآن بعد أن هدأت الجائحة ، يعود أيمن تدريجيا إلى التخصص الرئيسي، يحدث أنه من الضروري الجمع بين التخصص و التجربة التي خاضها، عندما يصل المرضى الذين يعانون من مشاكل المسالك البولية مع عدوى الفيروس التاجي.

واليوم، وبعد أن اكتسب خبرة فريدة من نوعها، بعد أن قدم المساعدة لمئات المرضى، يأمل أيمن آلا يواجه أطفاله وأحفاده مثل هذا الاختبار في المستقبل.

أفكارك وتعليقاتك