باكستان تحذر بأن أي محاولة من جانب الهند لإلغاء معاهدة مياه الإندوس ستعد بمثابة إعلان الحرب

باكستان تحذر بأن أي محاولة من جانب الهند لإلغاء معاهدة مياه الإندوس ستعد بمثابة إعلان الحرب

إسلام آباد( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ 03 اكتوبر2016ء) حذرت باكستان اليوم بأن أي محاولة من جانب الهند لإلغاء معاهدة مياه الإندوس ستعد بمثابة إعلان الحرب، وأدانت القادة السياسية التي اجتمعت بإسلام آباد اليوم برئاسة نواز شريف رئيس الوزراء الباكستاني العدوان الهندي الاستفزازي وانتهاكات وقف إطلاق النار على الخط الفاصل في كشمير، ورفضت مزاعم الحكومة الهندية بأن كشمير جزء لا يتجزأ من الهند، جاء ذلك في البيان الذي أصدر عقب ختام اجتماع الأحزاب البرلمانية في مقر رئيس الوزراء بإسلام آباد اليوم، وجدد مؤتمر كافة الأحزاب العزم والالتزام لمقاومة أي عدوان هندي، وقال البيان بأن المؤتمر رفض الإدعاء الهندي حول قيام قواتها بتنفيذ ضربة دقيقة داخل أراضي باكستان، واصفا بأنه إياه لا أساس له من الصحة، وأنه محاولة الهند لصرف انتباه المجتمع العالمي من فظائها في كشمير المحتلة، وأضاف بأن العدوان الهندي واستمرار انتهاكات وقف إطلاق النار على الخط الفاصل في كشمير يشكل تهديدا جادا للأمن والسلام الإقليمي، وأشاد بالجيش وجنوده على رد قوي على إطلاق النار الاستفزازي الهندي، واستنكر المؤتمر الأعمال الوحشية واستخدام القوة المفرطة من قبل القوات الهندية بحق الكشميريين الأبرياء، مجددا الاستمرار في تقديم الدعم المعنوي والسياسي لنضال الكشميريين من أجل الحصول على الحق في تقرير المصير، ورحب المؤتمر بقرار لجنة حقوق الإنسان للأمم المتحدة حول إرسال لجنة تقصي الحقائق في كشمير المحتلة، مؤكدا الدعم الكامل لبعثة مماثلة أعلنت عنها منظمة التعاون الإسلامي، وأشار البيان إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة حول حق تقرير المصير لتيمور الشرقية وجنوب السودان، وحث المجتمع الدولي والأعضاء الدائمين لمجلس الأمن على اتخاذ الخطوات الفعالة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن حول حق تقرير المصير للشعب الكشميري، وندد المؤتمر أيضا التدخل الهندي في إقليم بلوشستان ومحاولتها لزعزعة استقرار باكستان كما اعترفه "كلبوش ياديف" عميل المخابرات الهندية الذي اعتقلته السلطات الباكستانية من بلوشستان في شهر مارس الماضي.

أفكارك وتعليقاتك

>