الحكومة اليمنية: عزم إيران بيع أسلحة للحوثيين مؤشر عن توجه لتصعيد الصراع

الحكومة اليمنية: عزم إيران بيع أسلحة للحوثيين مؤشر عن توجه لتصعيد الصراع

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 17 اكتوبر 2020ء) اعتبرت الحكومة اليمنية، أن عزم إيران بيع أسلحة لدول عربية بينها اليمن، بعد رفع حظر التسلح عن طهران، غدًا الأحد، "مؤشر خطير وانتهاك لقرارات مجلس الأمن الدولي".

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، عبر حسابه على "تويتر"، اليوم السبت "تصريحات الرئيس الإيراني حسن روحاني عن انتهاء حظر السلاح ونوايا لبيعه لمن يريد، بالتزامن مع تصريحات عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي عن نية لبيع الأسلحة للحوثيين، مؤشر خطير عن التوجهات الإيرانية لتصعيد وتيرة الصراع في المنطقة"​​​.

وأضاف "هذا الإعلان الرسمي تأكيد واضح على نوايا النظام الإيراني إرسال الأسلحة وتصدير الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بشكل علني للحوثيين بعد تورطهم لأعوام في إدارة أنشطة التهريب".

(تستمر)

واعتبر الوزير الإرياني ذلك "انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الامن الدولي بشأن حظر توريد الأسلحة للحوثيين، وتحدياً سافراً لإرادة المجتمع الدولي".

وحذر وزير الإعلام اليمني من "التبعات الخطيرة لهذه التصريحات الاستفزازية وأي خطوات إيرانية لتصدير السلاح للحوثيين على تصعيد وتيرة الصراع وتقويض الحلول السياسية للأزمة اليمنية، وتنامي الأنشطة التخريبية والإرهابية المزعزعة لأمن واستقرار اليمن والمنطقة وحركة السفن التجارية وخطوط الملاحة الدولية".

والأربعاء الماضي، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إنه "اعتباراً من يوم الأحد المقبل، سيكون بإمكاننا بيع أسلحتنا لمن نشاء وشراء الأسلحة ممن نشاء".

تزامن ذلك مع تصريح آخر أدلى به عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل حسن بيكي، لوكالة "سبوتنيك"، إن "رفع الحظر سيتيح لنا عملية بيع الأسلحة لسوريا والعراق واليمن ولبنان وفلسطين بسهولة".

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك