تكامل اقتصادي أكبر لمينسك مع موسكو سيكون رداً على العقوبات الغربية - ميزينتسيف

تكامل اقتصادي أكبر لمينسك مع موسكو سيكون رداً على العقوبات الغربية - ميزينتسيف

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 03 ديسمبر 2021ء) أعلن سكرتير دولة الاتحاد، روسيا وبيلاروس، دميتري ميزينتسيف، اليوم الجمعة، أن الرد على العقوبات الغربية ضد بيلاروس سيكون بتكامل اقتصادي أكبر لمينسك مع موسكو.

وقال ميزينتسيف للصحفيين، في مينسك: "الرد على هذه العقوبات هو بالتلاحم أكثر بين روسيا وبيلاروس والعمل المثمر والفعال لتنفيذ قرارات الرئيسين بشأن التكامل الاقتصادي" ​​​.

ووصفت وزارة الخارجية البيلاروسية، اليوم الجمعة، العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية وكندا وبريطانيا، بأنها "غير قانونية"، وأسباب فرضها، غير مبررة؛ ووعدت بأنه سيتبعها رد مناسب.

وأعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي وكندا، أمس الخميس، فرض عقوبات اقتصادية جديدة على بيلاروس؛ مبررة ذلك بارتكاب مينسك "انتهاكات متكرّرة لحقوق الإنسان"، واستقدامها مهاجرين، ودفعهم إلى حدودها مع الاتحاد الأوروبي.

(تستمر)

وأوضحت وزارة الخزانة الأميركية، أنّ العقوبات الجديدة تستهدف 20 فردا و12 منظمة قريبة من السلطة في مينسك.

جدير بالذكر، أن الاتحاد الأوروبي يتهم الرئيس البيلاروسي، بتدبير تنقّل موجه من المهاجرين واللاجئين، لمحاولة دخول أراضيه؛ ردّاً على العقوبات، التي فرضتها بروكسل على بلاده سابقا، على خلفية الانتخابات الرئاسية البيلاروسية.

وكان الاتحاد الأوروبي فرض أول حزمة عقوبات على بيلاروس، في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2020، في أعقاب الانتخابات الرئاسية، والتي وصفتها المعارضة بـ "المزورة"؛ ودعا الرئيس ألكسندر لوكاشينكو، حينها، إلى بدء حوار وطني شامل.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، في حزيران/يونيو الماضي، فرض عقوبات اقتصادية جديدة على بيلاروس، تشمل قطاع التكنولوجيا والمنتجات البترولية، وتقييد الوصول إلى أسواق رأس المال الأوروبية؛ وذلك بسبب وضع حقوق الإنسان.

أفكارك وتعليقاتك

>