"المجلس الأعلى لشؤون الأسرة"  ينظم حفل "الخير يجمعنا"

"المجلس الأعلى لشؤون الأسرة"  ينظم حفل "الخير يجمعنا"

الشارقة ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 05 ديسمبر 2021ء) تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة نظمت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس حفل "الخير يجمعنا" الافتراضي، لتكريم متطوعي الجمعيات الداعمة للصحة، تقديرا لجهودهم في دعم الجمعيات والمرضى، والتأكيد على أهمية العمل التطوعي وانعكاسه الإيجابي على الأفراد والمجتمعات.

وشهد الحفل الذي نظمته إدارة التثقيف الصحي بالتزامن مع يوم التطوع العالمي، إلى جانب تكريم المتطوعين في الإدارة ورئيسات الجمعيات، عقد جلسة حوارية حول دور التطوع في تعزيز قدرات ومهارات المتطوعين وتنمية الروح الإيجابية والعمل الجماعي لديهم نحو خدمة الوطن، إلى جانب عرض فيلم تسجيلي حول قيم الخير التي تسعى إدارة التثقيف الصحي إلى تحقيقها من خلال المبادرات والحملات التي تنفذها بهدف تعزيز الوعي بالحياة الصحية في المجتمع وحماية أفراده من الأمراض.

(تستمر)

وقالت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر: يسعدني اليوم أن أرى انطلاقة جديدة لفوجٍ من قلوب تربت على العطاء ونشأت في بيئة الخير، لنراها اليوم نجوماً تضيء بجهدها ووقتها وعلمها في الأعمال الجليلة.

وأكدت سموها: لم يكن لهذه الكوكبة من المتطوعين والمتطوعات أن تكون معنا اليوم لولا جهود فريق العمل بإدارة التثقيف الصحي، التي اعتدنا منها المبادرات والبرامج التي ساهمت في رفع الوعي الصحي بمجتمع إمارة الشارقة.

وقالت سموها: هذا الحفل الذي يجمعنا الخير فيه يُثبت لنا استمرار مسيرة ناجحة في تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها، وهذا الدور الإنساني الذي يقوم به فريق عمل إدارة التثقيف الصحي هو انعكاس لحبه لمجتمعه، وسعيه الدائم لتصبح إدارة التثقيف الصحي الجسر الممتد بين ذوي الخبرات الطبية وأفراد المجتمع.

وأضافت سموها: نشكر اليوم جميع المتطوعين والمتطوعات، فأنتم جنود للخير، وكما كان الطب عملاً إنسانياً، فقد أضفتم بإسهاماتكم للإنسانية بعداً جديداً بنيتكم الصادقة في خدمة صحة المجتمع وأفراده مقابل ابتسامة على وجه مريض، وأثراً طيباً في نفس محتاج، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يرفع قدركم في كل عمل تقومون به من أجل مجتمعكم ووطنكم.

بدورها قالت سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس: تشرفنا بحضور قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أيقونة العطاء، التي نتعلم منها سعياً لتحقيق كل ما يرتقي بالإنسان، ويوفر له سبل الصحة والسلامة، النفسية والجسدية.

وأشارت مدير التثقيف الصحي إلى أن الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وهي جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل، وجمعية أصدقاء السكري، وجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وجمعية أصدقاء مرضى السرطان، وجمعية أصدقاء مرضى الكلى، تمكنت على مدى ثلاث سنوات، من تحقيق الكثير من الانجازات.

وقالت: إن العمل التطوعي أصبح اليوم أحد أهم الأركان في تحقيق نهضة المجتمعات، وركيزة أساسية لنشر روح التماسك الاجتماعي بين أفراد المجتمع، كونه ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بمعاني الخير والعطاء، لدى التجمعات البشرية كافة، ولقد حرصت إمارة الشارقة على ترسيخ مبادئ ومفاهيم التطوع حتى غدت نموذجاً رائداً في العمل الإنساني والخيري.

أفكارك وتعليقاتك

>