انطلاق المؤتمر السنوي السابع لأكاديمية الأعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"

انطلاق المؤتمر السنوي السابع لأكاديمية الأعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"

دبي ( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ ‎‎‎ 07 ديسمبر 2021ء) انطلقت اليوم أعمال المؤتمر السنوي السابع لأكاديمية الأعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي تنظمه كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بمشاركة 75 مشاركاً من أكثر من 46 دولة ويستمر حتى 10 من ديسمبر الجاري.

ويهدف الحدث الذي يحمل شعار "المرونة والرشاقة في الأعمال الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" إلى تقديم رؤى جديدة للتحديات والفرص الفريدة التي تقدمها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للشركات متعددة الجنسيات.

وشهد حفل الافتتاح توزيع الجوائز الخاصة بأوراق العمل البحثية التي أصدرتها الأكاديمية برئاسة الدكتور إيمانويل أزاد مونيسار رئيس أكاديمية الأعمال الدولية فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأستاذ المشارك في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية والبروفيسور فيجاي بيريرا نائب الرئيس ورئيس البرامج في الأكاديمية.

(تستمر)

وتتناول أوراق العمل واحدًا من أربع مسارات محددة وهي الإدارة الدولية وإدارة الموارد البشرية الدولية ورأس المال البشري والعلاقات السياسة الدولية والدراسات التاريخية والإستدامة والمسؤولية الدولية.

وتضمنت الجوائز ثلاث فئات هي جائزة أفضل ورقة عمل وجائزة ورقة عمل حول أفضل الآليات وجائزة أفضل ورقة عمل حول التأثير من حيث الاستدامة.

وقال البروفيسور رائد عواملة عميد كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية يسعدنا استضافة المؤتمر السنوي السابع للأكاديمية الذي يعد منصة بارزة للخبراء والمهنيين وصناع القرار من مختلف الجنسيات والتخصصات لاستكشاف كيف يمكن تسخير المرونة لتصحيح أي مضاعفات حدثت في العامين الماضيين ورسم طريق نحو مستقبل أفضل وأكثر مرونة.

بدوره قال الدكتور إيمانويل أزاد مونيسار يسلط مؤتمر وجوائز اليوم الضوء على الأهمية المتزايدة للمرونة في مواجهة التحديات التي نواجهها في عالم متقلب ومتغير باستمرار حيث تناقش ورش عمل وجلسات الحدث سبل سد الفجوة بين تطوير المعرفة وتنفيذها العملي على أرض الواقع وتبحث الحلول للتحديات العميقة التي تواجه المنطقة إلى جانب القضايا الأوسع التي تؤثر على العالم ككل.

وتضمن الحدث جلستين نقاشيتين حملت الأولى عنوان "إكسبو 2020 وأثره على الاهتمام بقطاع الأعمال" وأدار الجلسة البروفيسور فيجاي بيريرا فيما شارك بها كل من البروفيسور بنجامين لاكر من كلية هينلي للأعمال بجامعة ريدينغ في المملكة المتحدة وكامل ملاحي مدير أول في مركز اخلاقيات الأعمال بغرفة تجارة وصناعة دبي والدكتور كمال اليماحي من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات.

وناقشت الجلسة بشكل موسع 4 مواضيع رئيسية تضمنت: السياق والتخطيط المؤدي إلى إكسبو 2020 دبي ودور الأعمال التجارية الدولية قبل وأثناء وبعد المعرض إلى جانب الأهمية الجديدة للرشاقة والمرونة المؤسسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتوقعات والآثار المترتبة على سيناريوهات ما بعد الجائحة والمعرض في المنطقة.

وجاءت الجلسة الثانية للمؤتمر تحت عنوان "تصحيح التأثير التراجعي لكوفيد 19 على المساواة بين الجنسين" لتحديد مدى هذا التأثير التراجعي في سياقات مختلفة واستكشاف استراتيجيات جديدة للتخفيف منه من منظور الأعمال والسياسة الدولية بمشاركة دانا مينبايفا أستاذة إدارة الموارد البشرية الإستراتيجية والعالمية في قسم الإستراتيجية والابتكار نائب الرئيس للشؤون الدولية في مدرسة كوبنهاغن للأعمال وفيونا هيرد رئيسة قسم الأعمال الدولية والاستراتيجيات وريادة الأعمال في جامعة أوكلاند للتكنولوجيا إلى جانب بيفرلي ميتكالف أستاذة المرأة والتنمية في مدرسة ESA للأعمال وجين مينزيس باحثة أعمال دولية ومحاضر أولى في إدارة الأعمال الدولية.

كما تضمن جدول أعمال المؤتمر عقد 5 ورش عمل للتطوير المهني في مناهج البحث واستعراض دراسات الحالة واستخدام الأدلة لسياسة الأعمال الدولية بالإضافة إلى بحث دور الأعمال التجارية الدولية في إدارة الأزمات وآليات تشجيع أبحاث منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجلة دراسات الأعمال الدولية.

أفكارك وتعليقاتك