رئيس الوزراء الإستوني السابق يعمل مرشداً سياحياً في القارة القطبية الجنوبية – إعلام

رئيس الوزراء الإستوني السابق يعمل مرشداً سياحياً في القارة القطبية الجنوبية – إعلام

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 26 مارس 2019ء) ذكرت قناة "إي تي في +" التلفزيونية الإستونية، اليوم الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الإستوني السابق، أندريس تاراند، الذي شغل المنصب خلال فترة 1994 – 1995 ، يعمل في الوقت الراهن مرشداً سياحياً في القارة القطبية الجنوبية.

وأوضح تاراند من جانبه للقناة التلفزيونية: "أنه ليس من الصعب جدا الوصول إلى القارة القطبية الجنوبية، وأن ذلك يتم من تالين إلى فرانكفورت، ثم عبر رحلة إلى بوينس آيرس، ومن هناك إلى بلدة أوشوايا الصغيرة، التي تعيش على حساب السياحة"​​​.

مشيراً إلى أن السفن تتجه من أوشوايا إلى أنتاركتيكا [المنطقة القطبية الجنوبية]، وأن كثيراً من الناس يبدون اهتمامًا بالمناظر الجليدية في القارة، والجبال الجليدية والحيوانات المحلية.

(تستمر)

وتابع بأنه: "يزورها [ المنطقة القطبية الجنوبية]حوالي 40 ألف سائح كل عام"، مضيفاً بأن مجموعته السياحية تتكون دائماً من 15 سائحاً.

وتجدر الإشارة إلى أن تاراند عالم مناخ وقد زار أكثر من مرة منطقة القطب الجنوبي، لأغراض علمية. حيث عمل في الستينيات من القرن الماضي، كأخصائي أرصاد في المحطة القطبية السوفياتية " مولوديوجنايا"، و الآن رئيس وزراء إستونيا السابق، البالغ من العمر 79 عامًا، يزور القارة القطبية الجنوبية وهو على رأس مجموعات سياحية.

والقارة القطبية الجنوبية والمعروفة أيضًا باسم أنتارتيكا، هي قارة تقع في أقصى جنوب الكرة الأرضية، ضمن المنطقة القطبية الجنوبية وتحتوي على القطب الجنوبي الجغرافي، كما يقع معظمها ضمن الدائرة القطبية الجنوبية والمحاطة بالمحيط المتجمد الجنوبي. وتقدر مساحة المنطقة القطبية الجنوبية بـ 14 مليون كيلو متر مربع، ما يجعلها خامس أكبر القارات في العالم.

أفكارك وتعليقاتك

>