ماكرون يؤكد لزيلينسكي العزم على عقد قمة بصيغة نورماندي قريبا - الرئاسة الأوكرانية

ماكرون يؤكد لزيلينسكي العزم على عقد قمة بصيغة نورماندي قريبا - الرئاسة الأوكرانية

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 30 أغسطس 2019ء) أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لنظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، خلال اتصال هاتفي، العزم على عقد قمة بصيغة نورماندي في المستقبل القريب.

وجاء في بيان المكتب الصحفي للرئاسة الأوكرانية، اليوم الجمعة: " أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العزم على عقد قمة في صيغة نورماندي في المستقبل القريب"​​​.

كما أطلع زيلينسكي نظيره الفرنسي على الوضع الأمني في دونباس، مرحبا بموقف المشاركين في قمة مجموعة السبع حول استحالة عودة روسيا إليها.

وأشار البيان إلى أنه "تم مناقشة نتائج قمة مجموعة السبع التي عقدت خلال الفترة من 24 إلى 26 آب/أغسطس في بياريتز الفرنسية. كما رحب رئيس الدولة بموقف المشاركين في القمة حول استحالة عودة روسيا إلى هذه المنبر الدولي".

(تستمر)

وأعرب زيلينسكي ، لماكرون عن قلقه إزاء المحادثات الأخيرة التي أجراها مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن نوايا دعوة روسيا لحضور قمة مجموعة السبع المقبلة، في الولايات المتحدة.

وبحسب المكتب الصحفي للرئاسة الأوكرانية، استمرت المحادثة الهاتفية بين الرئيسين ساعة ونصف الساعة.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين قد أكد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، يوم 19 آب/أغسطس الجاري، بأنه متفائل بحذر بشأن الوضع في أوكرانيا، في سياق حديثه عن اتصالاته الهاتفية مع الرئيس الأوكراني الجديد، فلاديمير زيلينسكي، فيما دعا الرئيس الفرنسي إلى عقد اجتماع لمجموعة "نورماندي" على مستوى رؤساء الدول، وقال "يجب أن ننظم قمة لمجموعة دول "نورماندي" على مستوى رؤساء الدول لكن يجب أن نتأكد من أن القمة ستكون ناجحة فمن مصلحة الجميع التوصل لحل في أوكرانيا" وبدوره أكد الرئيس الروسي، انه لا يوجد بديل عن "صيغة نورماندي" .

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أكد ضرورة عودة روسيا إلى مجموعة الدول السبع الكبرى، كما أشار إلى احتمالية دعوة نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى القمة المقبلة التي تستضيفها الولايات المتحدة في العام المقبل.

وقال ترامب "قرار استبعاد روسيا من قمة الثماني كان قرارا اتخذه (الرئيس الأميركي السابق باراك) أوباما"، مضيفا "بوتين كان أكثر ذكاء من أوباما".

إلى ذلك قال بوتين، إن روسيا تعتبر أي اتصالات مع دول مجموعة السبع مفيدة ولا تستبعد استئناف صيغة مجموعة الثماني.

يُشار إلى أن مجموعة "الثماني الكبار" تحولت في عام 2014 إلى مجموعة "السبع الكبار" بعد أن قررت دول "المجموعة" عدم المشاركة في قمة سوتشي، واجتمعت في بروكسل من دون روسيا، وذلك على خلفية أحداث شبه جزيرة القرم.

هذا وتضم مجموعة "السبع الكبار" حالياً كلا من ألمانيا، الولايات المتحدة الأميركية، كندا، اليابان، فرنسا، بريطانيا وإيطاليا.

أفكارك وتعليقاتك

>