حجم نقل البضائع بين روسيا والصين بازدياد على الرغم من جائحة كورونا- قنصل عام

حجم نقل البضائع بين روسيا والصين بازدياد على الرغم من جائحة كورونا- قنصل عام

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 19 مارس 2020ء) صرح القنصل العام الروسي في مدينة هاربين الصينية، فلاديمير أوشيبكوف، اليوم الخميس، بأن حجم حركة تبادل البضائع بين روسيا والصين يتزايد تدريجياً، على الرغم من جائحة "كوفيد-19"

وقال أوشبيكوف لوكالة "سبوتنيك": "وفقاً لتقديراتنا، فإن حجم نقل البضائع بين بلدينا، في الوقت الحالي، يتزايد تدريجيا. يومياً تمر عبر نقاط العبور البرية على الحدود الروسية الصينية أكثر من 300 شاحنة، و 30-35 قطاراً​​​. من روسيا يتم جلب الأخشاب وفول الصويا والفحم والخامات ، أما الأسمدة فهي الأكثر طلبا الآن في الصين وذلك بسبب بداية موسم الربيع الزراعي".

وأشار إلى أنه : "بطبيعة الحال، فإن التجارة المتبادلة مقيدة بالتدابير التقييدية المستمرة، التي تم إقرارها من بلدينا بسب الوضع الوبائي المتفاقم".

(تستمر)

وأضاف أوشيبكوف: "في الوقت نفسه، نعتقد أنه بعد إلغائها (الإجراءات التقييدية)، ستستعيد التجارة الروسية - الصينية مستواها السابق بسرعة".

وأكد القنصل، بأن الوضع الوبائي في منطقة القنصلية والتي تضم مقاطعة هيلونغجيانغ ومنطقة هولونبوير فى منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم، بالفعل هو افضل بكثير من ذي قبل. على مدى عدة أيام، لم يتم تسجيل أي حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد. 95 بالمئة من حالات الإصابة بالمرض تعافت وتم تخريجها من المرافق الطبية. على عكس المناطق الأخرى في الصين، لم تكن هناك حالات لدخول مصابين بفيروس كورونا من الخارج: "لا يوجد أيضا مواطنون روس بين المرضى".

وقال أشيبكوف، بأنه يتم استعادة النشاط الاقتصادي والاقتصادي تدريجيا في المناطق الصينية المتاخمة لروسيا، حتى اليوم استأنفت حوالي 90 بالمئة، من الشركات ذات الصلة بالتجارة الخارجية، عملها.

وتابع: "وفقا لنتائج الشهرين الأولين من هذا العام، وصل حجم التجارة في هيلونغجيانغ مع المناطق الروسية إلى ما يقرب من 2.5 مليار دولار أميركي، ما يدل على زيادة بنسبة 14 بالمئة، بحيث يرجع ذلك أساسا إلى الواردات من روسيا".

وأوضح أوشيبكوف، بأن الإنتاج توقف في الصين بسبب انتشار فيروس كورونا الذي أدى إلى انخفاض كبير في الصادرات الصينية: "على وجه الخصوص، انخفضت شحنات المنتجات الميكانيكية إلى روسيا بنسبة 9.7 بالمئة، ومنتجات النسيج بنسبة 11.9 بالمئة، والمنتجات الزراعية بنسبة 13.6 بالمئة".

وبحسب الجمارك الصينية، فقد ارتفعت التجارة بين روسيا والصين في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير 2020 ، بنسبة 5.6 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت 17.1 مليار دولار. وخلال شهرين تراجعت الصادرات الصينية إلى روسيا بنسبة 15.4 بالمئة على أساس سنوي إلى 6 مليارات دولار ، بينما نمت الشحنات من روسيا إلى الصين بنسبة 21.7 بالمئة لتصل إلى 11.18 مليار دولار.

ويذكر أنه في نهاية عام 2019، نمت التجارة بين روسيا والصين بنسبة 3.4 بالمئة ووصلت إلى رقم قياسي بلغ 110.75 مليار دولار.

أفكارك وتعليقاتك

>