أكثر من خمسة ملايين عامل يومية في مصر بحاجة للدعم في مواجهة "كورونا" – نقابي

(@FahadShabbir)

أكثر من خمسة ملايين عامل يومية في مصر بحاجة للدعم في مواجهة

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 23 مارس 2020ء) مصطفى بسيوني. أكد رئيس النقابة العامة للبناء والأخشاب في مصر، عبد المنعم الجمل أن عمال اليومية والعمالة غير المنتظمة في مصر بحاجة للدعم اليوم حتى يمكن تطبيق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد​​​.

وقل الجمل، في تصريح لوكالة سبوتنيك، "هناك قطاع واسع من العمالة في مصر يعملون باليومية، وهم لا يستطيعون البقاء في منازلهم ويضطرون للخروج للعمل، وهذه العمالة في قطاع البناء والأخشاب فقط تقدر بين 4.5 إلى خمسة ملايين عامل، فضلا عن العاملين في قطاع السياحة والمطاعم والمخابز وغيرهم، وطالما هناك توجه لتقليل الزحام في المواصلات ومواقع العمل والأماكن العامة فهناك ضرورة لدعم هؤلاء".

وأضاف الجمل "هناك تنسيق كامل بين نقابة البناء والأخشاب ووزارة القوى العاملة لتقديم الدعم للعمالة غير المنتظمة وعمال اليومية، وقد تقرر تقديم دعم نقدي 500 جنيه "حوالي 30 دولار) لكل عامل، تصرف مرة واحدة ولكن سيعاد النظر في دورتها وقيمتها حسب الحاجة".

(تستمر)

وأوضح الجمل "تقديم هذا الدعم يأتي عبر تسجيل هؤلاء في مكاتب وزارة القوى العاملة المنتشرة في الجمهورية، وقد بدأ بالفعل التسجيل، ولا يوجد حصر حتى الآن بمن سجلوا، ولكن هناك إقبالا كبيرا على التسجيل، ولكن هناك أهمية كبيرة أيضا لتوعية العمال بالتوجه للتسجيل في المكاتب والحصول على الدعم للمساهمة في تخفيف التجمعات في المواصلات ومواقع العمل".

وأشار الجمل إلى أن "النقابة أيضا تعتبر أن عليها واجب كبير في هذه المرحلة الحرجة، لقد قدمت النقابة 300 ألف جنيه (حوالي 20 ألف دولار) لدعم العمالة غير المنتظمة ولدعم بند الكوارث في صندوق (تحيا مصر)، كما تسعى النقابة لمتابعة أوضاع العمالة غير المنتظمة وعمالة اليومية لأنهم من أكثر الفئات هشاشة في تلك الفترة".

وأوضح الجمل "طالبنا بتوفير وسائل السلامة والوقاية في أماكن العمل، ونتعامل مع أي شكوى تصلنا من أي عامل في هذا الصدد بسرعة وجدية، ووزارة القوى العاملة متعاونة معنا وننسق معها باستمرار، وأجهزة التفتيش التابعة للوزارة وكافة أجهزة الدولة تتعامل بجدية مع أي مخالفة لتعليمات الوقاية في مواقع العمل، وهناك إجراءات صارمة تتخذ مع المخالفين".

وبلغ عدد ضحايا فيروس "كوفيد. 19" في مصر، الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية، بوقت سابق من آذار/مارس الجاري "جائحة"، 15 شخصا بعد الإعلان ظهر اليوم عن وفاة ضابط كبير في القوات المسلحة، بالإضافة إلى 327 مصابا. بحسب وزارة الصحة.

واتخذت مصر حزمة من الإجراءات بهدف الحد من التجمعات للوقاية من انتشار فيروس كورونا، حيث أعلنت تعليق الدراسة وتعليق الصلاة في المساجد والكنائس، وتخفيف التكدس في مواقع العمل، وتعليق الرحلات الجوية من المطارات المصرية.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك