غريفيث يدعو الأطراف اليمنية لإلقاء السلاح والتركيز على مواجهة انتشار محتمل لكورونا

غريفيث يدعو الأطراف اليمنية لإلقاء السلاح والتركيز على مواجهة انتشار محتمل لكورونا

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 25 مارس 2020ء) دعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الأربعاء، الأطراف اليمنية إلى تلبية دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، بالوقف الفوري للأعمال العدائية في اليمن، والتركيز على التوصل إلى تسوية سياسية، وبذل قصارى جهدها لمواجهة الانتشار المحتمل لفيروس كورونا كوفيد 19.

وقال غريفيث، عبر تويتر، "لقد حان وقت العمل الآن​​​. إن ساحات المعارك تمزق ‎اليمن وتزيد من صعوبة مواجهة الانتشار المحتمل لفيروس ‎كوفيد 19".

وأضاف: "أدعو الأطراف لتلبية دعوة الأمين العام للأمم المتحدة والعمل مع مكتبي لخفض تصعيد العنف، والعمل معاً على حماية اليمنيين".

كان الأمين العام للأمم المتحدة، دعا، في بيان منسوب للناطق باسمه، ستيفان دوغاريك، الأطراف اليمنية، إلى العمل مع مبعوثه الخاص "من أجل التوصل لخفض التصعيد على مستوى البلاد، وتحقيق تقدم في الإجراءات الاقتصادية والإنسانية التي من شأنها التخفيف من معاناة الشعب اليمني وبناء الثقة بين الأطراف، واستئناف عملية سياسية بقيادة يمنية تشمل الجميع".

(تستمر)

وأكد الأمين العام أن "الحل السياسي هو السبيل الوحيد لحل شامل ومستدام للصراع في اليمن".

وقال "لقد دمر الصراع الذي استمر لأكثر من خمس سنوات، حياة عشرات الملايين من اليمنيين".

وأضاف أن "القتال الدائر حاليًا في الجوف ومأرب يهدد بالتسبب في زيادة حدة المعاناة الإنسانية".

ويشهد اليمن أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم بفعل معارك متواصلة منذ خمس سنوات بين الجيش اليمني وقوات حليفة مدعومة بتحالف عسكري من دول عربية وإسلامية تقوده السعودية من جهة وبين جماعة أنصار الله وقوات متحالفة معها من جهة أخرى.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك