المتحف المصري الكبير جاهز بنسبة 96% ونقلنا له 51 ألف قطعة أثرية – مسؤول

المتحف المصري الكبير جاهز بنسبة 96% ونقلنا له 51 ألف قطعة أثرية – مسؤول

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 19 مايو 2020ء) سلمى خطاب. أعلن مدير الشؤون التنفيذية للترميم ونقل الآثار إلى المتحف المصري الكبير عيسى زيدان أن حجم الأعمال التي تم الانتهاء منها في المتحف المصري الكبير بلغ 96 بالمئة، مشيرا إلى أنه تم نقل أكثر من 51 قطعة أثرية إلى المتحف من مختلف محافظات الجمهورية، تم ترميم 49 ألف قطعة منهم وأصبحوا جاهزين للعرض​​​.

وقال زيدان في تصريح لوكالة "سبوتنيك" إنه "بالرغم من تأجيل افتتاح المتحف الذي كان مقررا هذا العام بسبب ظروف انتشار فيروس كورونا، فإن العمل بداخله مستمر مع أخذ كل الاحتياطات وسٌبل الوقاية"، موضحا أن "الأعمال الإنشائية وتشطيب القاعات ووضعها على الدرج العظيم وتجهيز فتارين العرض تم الانتهاء منها بنسبة 80 بالمئة".

(تستمر)

وأضاف زيدان "حتى الآن تم نقل أكثر من 51 ألف قطعة أثرية إلى المتحف من مختلف محافظات الجمهورية، تم ترميم 49 ألف قطعة منهم وأصبحوا جاهزين للعرض".

كما تطرق زيدان إلى مجموعة الملك المصري الشهير توت عنخ آمون، والتي ستعرض بشكل كامل في المتحف لأول مرة، حيث أوضح أن "المتحف استقبل 5300 قطعة من مجموعة آثار الملك توت عنخ آمون، تم الانتهاء من ترميم ما يقرب من 5200 قطعة منهم، وهناك نحو 200 قطعة أخرى في حالة ممتازة يعرضون في المتحف المصري بميدان التحرير، لا يحتاجون لترميم، وسيتم نقلهم للعرض مباشرة".

وتابع زيدان "بشكل عام، حجم العمل المنجز بلغ 96 بالمئة، وهذا يعد إنجاز كبير".

وكان من المقرر أن تفتح مصر المتحف المصري الكبير بنهاية هذا العام، باعتباره أحد المشاريع القومية الكبرى، وكانت تعد لاحتفال كبير بهذه المناسبة.

ويقع المتحف المصري الكبير في محافظة الجيزة، على بعد مسافة قليلة من أهراماتها الشهيرة، وتطمح مصر بعد افتتاحه إلى تحويل هذه المنطقة بالكامل، إلى منطقة سياحية.

وتزيد المساحة الكلية للمتحف عن 117 فدانا، والمبنى نفسه على مساحة 165 ألف متر، وسيعرض بداخله آلاف من القطع الأثرية الشهيرة، أبرزها التمثال الضخم للملك رمسيس الثاني، ومجموعة من مقتنيات الملك توت عنخ آمون التي ستعرض لأول مرة.

مواضيع ذات صلة

أفكارك وتعليقاتك