إضافة-اليمن يسجل 7 إصابات جديدة بـ "كورونا" و6 وفيات..والحكومة تدعو الحوثيين للتعاون

إضافة-اليمن يسجل 7 إصابات جديدة بـ

( أردو بوینت نتورك‎‎‎ ۔ / سبوتنيك - 24 مايو 2020ء) أعلنت وزارة الصحة اليمنية، اليوم السبت، وفاة حالتين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، من بين 7 إصابات جديدة بالوباء في محافظتين بالبلاد، فضلا عن تسجيل 4 وفيات لمصابين مسجلين سابقا.

وقالت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا في اليمن، في تغريدة على حسابها في "تويتر"، إنها "سجلت 5 إصابات في محافظة حضرموت (شرقي اليمن)، بينها حالة وفاة، وإصابتين في محافظة شبوة (جنوب شرقي البلاد) بينها حالة وفاة".

وأضافت "تم تسجيل 4 وفيات لحالات إصابة سُجلت سابقاً في محافظتي حضرموت وتعز (جنوب غربي البلاد)".

وأكدت "ارتفاع عدد الحالات (في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية) بالاصابات الجديدة إلى 212 حالة، بينها 39 وفاة و6 حالات تعافي".

(تستمر)

تُضاف إلى تلك الإحصائية، 4 إصابات مؤكدة بالفيروس أعلنت جماعة أنصار الله "الحوثيين" تسجيلها، الأسبوعين الماضيين، في العاصمة صنعاء وسط اليمن، بينها حالتا تعافي وحالة وفاة.

وبذلك يبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا، في اليمن عموماً، في كل مناطق سيطرة الحكومة الشرعية وجماعة أنصار الله، 216 حالات بينها و40 وفاة و8 حالات تعافي.

في السياق، دعت الحكومة اليمنية جماعة أنصار الله "الحوثيين"، إلى تبادل المعلومات بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في اليمن وتوحيد جهود مواجهته.

جاء ذلك، خلال كلمة وجهها وزير الصحة اليمني، د. ناصر باعوم، بشأن مستجدات تفشي فيروس كورونا في اليمن، حسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من الرياض.

وأكد باعوم "أهمية بقاء القنوات مفتوحة بين كافة المحافظات لتبادل المعلومات وتحديد الاحتياجات والتشخيص ومكامن الخلل وتوحيد الجهود لما فيه المصلحة العامة التي تضمن مجابهة الفيروس ومساعدة المصابين".

وطالب وزير الصحة اليمني، بـ "توحيد قنوات العمل تحت مظلة وزارة الصحة العامة والسكان، وتبادل المعلومات والإحصائيات بحالات الإصابة والوفاة حتى يكون ممكن تنسيق الجهود لمجابهة الوباء ومواجهته".

وقال إن "كل ما يصل من المانحين والمنظمات من أجهزة ومستلزمات طبية ووقائية يتم توزيعه على كافة المحافظات".

وكشف باعوم "تسجيل عدد من حالات الوفاة في القطاع الصحي بصنعاء ولم يتم الإعلان عنها"، داعياً "أنصار الله" إلى "الإفصاح عن عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا".

وحذر من "أن عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية سيزيد من انتشار الفيروس في المحافظات وسيصل إلى المناطق التي لم يصلها بعد، خصوصاً مع خروج الناس من المدن إلى الأرياف في إجازة العيد".

وشدد على "ضرورة قيام السلطات المحلية في المحافظات بفرض الرقابة على تنفيذ الإجراءات وتوعية المواطنين بالبقاء في المنازل وعدم التجمعات والخروج إلا للضرورة القصوى".

واعتبر "استمرار الحركة في الأسواق والمولات والمنتزهات غير منطقي، والاستهتار في أخذ الاحتياطات أمراً غير مقبول، ويزيد من تفشي الوباء".

وأكد أن "الوزارة تقوم بالتنسيق مع المانحين والمنظمات لمساندة جهود الحكومة في مكافحة الأوبئة والفيروسات وإرسال خبراء لتشخيص الوضع الوبائي، ومساعدتها في إدارة الأزمة الوبائية".

أفكارك وتعليقاتك